مشروع الطبيعة البلدي

مجموعة من الشبيبة والجنود المتدينين الذين يخدمون في وحدات قتالية واستطلاعية قرروا وبتطوع على حسابهم الشخصي بناء محمية طبيعية تجت اسم "سيفون" .
جمعية حماية الطبيعة أصدرت امراً بهدمها عندها قام المبادرون بالتوجه لرئيس البلدية لطلب المساعدة ورغم رسالة البلدية القاسية الا ان مفتشي الجمعية هدموا المحمية .
ومن اجل تعويضهم قام رئيس البلدية شلومو بوحبوط بمنحهم مساحة ارض كبيرة في تلة الصخور بجانب بحيرة مونتفورت ..تلة ممتلئة بالاشجار والغابات الطبيعية واجتمع الرئيس وطاقم من البلدية معهم واسسوا سيفون 2 بالاضافة الى ان قسم من طاقم البلدية والاهالي قاموا بوضع حجر الاساس للمزرعة البيئية التي ستًُبنى بالبحيرة مستقبلاً بالتعاون مع وزارة التعليم والكيرن كييمت. 

رئيس البلدية شلومو بوحبوط قال : هذه المجموعة ارادت ببساطة مكان جميل في الطبيعة به يمكنهم من خلاله اللقاء سوية من اجل ان يعزفوا وينشدوا في الطبيعة الخلابة ..بعد توجههم لي من اجل ابطال امر الهدم ولكن للاسف فان توجههم كان متأخراً جداً ..التقيت بهذه المجموعة المُحبة للوطن وللانسان وتجولنا سوية ووافقوا على بناء محميتهم في تلة الصخور ..ابارك خطوتهم هذه وكل يوم جمعة يكون لنا لقاء هناك وكلي سرور بمساعدتهم...